المجلة الأكاديمية للأبحاث والنشر العلمي
مجلة علمية دولية محكمة

Email: editor@ajrsp.com

موعد إصدار العدد التاسع والخمسون:
2024-03-5

أخر موعد لاستلام الأبحاث للنشر:
2024-02-28


الرؤية والأهداف

توفير عملية مراجعة ونشر سريعة وفعالة للأبحاث والأوراق العلمية وفهرسة وأرشفة النتاج العلمي والمعرفي العربي في كبرى قواعد البيانات العلمية العالمية.
تصدر المجلة بشكل دوري كل شهر.


روابط قد تهمك
  • . شروط النشر
  • . اعتمادات المجلة
  • . تخصصات النشر
  • . رسوم النشر
  • . قالب البحث
  • . أخلاقيات النشر
  • . سياسة الخصوصية

  • إصدارات المجلة
  • . العدد الحالي
  • . الأعداد السابقة
  • جميع حقوق النشر محفوظة للمجلة الأكاديمية للأبحاث والنشر العلمي وفق رخص المشاع الإبداعي لحقوق التأليف والنشر

    مجلة علمية محكمة

    الدكتور/ غازي جاسم آل مشهد
    دكتوراه النحو والصرف وعلم اللغة، جامعة الملك فيصل، المملكة العربية السعودية
    doi.org/10.52132/Ajrsp/v5.57.8


    الملخص:

    كان وما زال البحث في مسألة الإعجاز القرآني الشغل الشاغل لكثير من الباحثين والمفكرين، فمنذ أن قُدِّمت فكرة (الصرفة) كإعجاز للقرآن، حتى انبرى الكثير الذين رفضوا هذا الرأي ورأَوه تسطيحا لفكرة الإعجاز، وبدأ الانطلاق باتجاه اللغة، فقالوا بالإعجاز اللغوي، وتضافرت الجهود في هذا الاتجاه، حتى أصبح الأمر مشهورا عند القاصي والداني من المتعلم وغير المتعلم، فما أن يُذكر الإعجاز القرآني إلا وتتبادر إلى الذهن مسألة الإعجاز اللغوي، وأضافوا إلى ذلك أمورا أخرى كوجود الغيبيات وبعض المسائل العلمية، ويشكل هذا البحث فكرة مختلفة عن هذا الاتجاه، فيستعرض بعض ما قيل من الإعجاز، ويبين الإشكالات التي ترد على أقوالهم وتدحض اتجاههم، ويركز على توضيح الجانب الإعجازي بشكل محدد، وقد جاء البحث بعنوان (إشكالية الإعجاز القرآني-تأسيس للمفهوم)، وجاءت فكرة هذا البحث انطلاقا من مفهوم كلمة (القرآن) التي تعني مجموعة من الآيات المحددة وليس المصحف بأكمله، وتم إثبات هذه الفكرة في بحث لنا بعنوان (أثر التسوير في ضبط المفهوم القرآني-مقاربة سياقية. كلمة (القرآن) أنموذجا)، وقد ركّزتُ على تفسير قوله تعالى :( قُل لَّئِنِ ٱجۡتَمَعَتِ ٱلۡإِنسُ وَٱلۡجِنُّ عَلَىٰٓ أَن يَأۡتُواْ بِمِثۡلِ هَٰذَا ٱلۡقُرۡءَانِ لَا يَأۡتُونَ بِمِثۡلِهِۦ وَلَوۡ كَانَ بَعۡضُهُمۡ لِبَعۡض ظَهِيرا) (سورة الإسراء:88)، وأظن البحث سابقا لغيره من البحوث، فهو يوضّح مكان التحدّي في الآية، إذ استعرضنا الآيات التي تعني بكلمة (القرآن) المذكورة في الآية وهذا خلاف ما كان يُذكر من أنه إعجاز لغوي الذي لا يصمد أمام إشكالات كثيرة عرضناها في البحث، وأتمنى أن يكون البحث انعطافة مفيدة لفهم القرآن الكريم وتفسيره، والحمد لله رب العالمين.

    الكلمات المفتاحية:

    الإعجاز القرآني، تأسيس للمفهوم

    تحميل PDF