المجلة الأكاديمية للأبحاث والنشر العلمي
مجلة علمية دولية محكمة

Email: editor@ajrsp.com

موعد إصدار العدد التاسع والخمسون:
2024-03-5

أخر موعد لاستلام الأبحاث للنشر:
2024-02-28


الرؤية والأهداف

توفير عملية مراجعة ونشر سريعة وفعالة للأبحاث والأوراق العلمية وفهرسة وأرشفة النتاج العلمي والمعرفي العربي في كبرى قواعد البيانات العلمية العالمية.
تصدر المجلة بشكل دوري كل شهر.


روابط قد تهمك
  • . شروط النشر
  • . اعتمادات المجلة
  • . تخصصات النشر
  • . رسوم النشر
  • . قالب البحث
  • . أخلاقيات النشر
  • . سياسة الخصوصية

  • إصدارات المجلة
  • . العدد الحالي
  • . الأعداد السابقة
  • جميع حقوق النشر محفوظة للمجلة الأكاديمية للأبحاث والنشر العلمي وفق رخص المشاع الإبداعي لحقوق التأليف والنشر

    مجلة علمية محكمة

    الباحث/ عبد الاله عبد اللطيف محسون الوجيه
    طالب دكتوراه في علم النفس التربوي، كلية التربية، جامعة صنعاء، الجمهورية اليمنية
    doi.org/10.52132/Ajrsp/v5.57.22


    الملخص:

    تُشير بعض الأبحاث والتقارير المنشورة حول زواج القاصرات إلى أن اليمن تحتل مرتبة متقدمة تجعلها ضمن تصنيف الدول الأسواء، الأمر الذي ينعكس وبشكل خطير على الأم وابنائها معاً بسبب عدم اكتمال النضج البيولوجي والنفسي الذي يًعد شرطا ضروريا لنجاح عملية التنشئة السليمة للأبناء، لذلك هدف هذ البحث إلى معرفة أساليب المعاملة الوالدية الأكثر انتشاراً لدى الأمهات القاصرات والأمهات العاديات، وكذلك معرفة فيما اذا كان هناك فروق دالة إحصائيا في أساليب المعاملة تُعزي لمتغيري المستوى التعليمي وعمر الأم.، وباستخدام المنهج الوصفي المقارن، و مقياس أساليب المعاملة الوالدية التي أعدته حنان الصرابي (2007)، تم طُبق البحث على عينة مكونة من (176) أماً، تم اختيارهن بطريقة قصدية، منهن (81) أماً قاصرة، و(95) أماً عادية، وتوصلت النتائج إلى أن الأساليب الأكثر انتشاراً لدى الأمهات القاصرات جاءت مرتبة على النحو الآتي: (الإهمال-الرفض-الحماية-التقييد-التسامح-الثواب-العقاب-التسلط-التقبل-الاستقلال)، في حين كانت الأساليب الأكثر انتشاراً لدى الأمهات العاديات مرتبة على النحو الآتي: (الثواب-التسامح-الحماية-الاستقلال-التقبل-الإهمال-الرفض-التقييد-العقاب-التسلط)، كما أظهرت النتائج عدم وجود فروق في أساليب المعاملة الوالدية تُعزى لمتغير مستوى تعليم الأم، في حين وجدت فروق في أساليب المعاملة تُعزى لمتغير عمر الأم، وذلك لصالح الأمهات من الفئات العمرية الأكبر سناً، وفي ضوء تلك النتائج يوصي الباحث بإجراء العديد من الدراسات حول مخاطر زواج القاصرات وأثاره النفسية على كلا من الأمهات والأبناء، ووضع خطط وبراج وتشريعات تُحد من تلك الظاهرة.

    الكلمات المفتاحية:

    أساليب المعاملة الوالدية، الأم القاصرة، الأم العادية.

    تحميل PDF